منتدى القديسين العظماء (ترانيم - افلام دينية - سير قديسين - شعر - صور - تعارف كنسى - تعليم -الخ)
سلام ونعمة ,,
عزيزى الزائر نحن لم و لن نبخل عليك بوقتنا ولا بجهدنا , جميع الروبط والصور والمواضيع متاحة , ولم نمنعهم عنك .
نرجو ان لا تبخل علينا بدقيقة من وقتك للتسجيل فى المنتدى

شكراً لتعبك وقرائتك للرسالة .

+سلام المسيح معاك+


ترانيم,افلام دينية,شعر,تعارف,سير قديسين,اعلان,شات,برامج,بلاد وشعوب,مشاكل الزواج,تهانى,تعليم,قصص دينية,اقوال أباء,وعظات,صحة وطب,وعظات,تاريخ الكنائس,مشاكل الشباب,اجدد الاخبار,الشعر والشعراء,الفرفشة,برامج دينية,برنامج المسيحى,قواميس,برامج موبايل,اكلات
 
الرئيسيةمجلة المنتدىشاتاليوميةس .و .جالتسجيل فى المنتدىالتسجيلبحـثدخول

شاطر | 
 

  رصاصة وصاروخ قصة حقيقية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
wahid
عضو فعال جداً جداً
عضو فعال جداً جداً


الكنيسة : مار جرجس
عدد المساهمات : 75
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/09/2010
العمر : 41
العمل/الترفيه : معلم

مُساهمةموضوع: رصاصة وصاروخ قصة حقيقية   الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 9:53 pm




( لماذا تحتفظ بهذا الإنجيل يا أبي ؟ إنه قديم للغاية )
قالتها ابنتي ذات الـ15 ربيعا متسائلة و متعجبة ولم تدر إنها فجرت بسؤالها هذا ذكريات مر عليها حوالي ثلاثون عاما ، نعم ثلاثون عاما ، لم أستطع الرد عليها وأنا أتذكر هذه الذكريات ، فهناك مواقف تحدث في حياة الإنسان لا يمكن أن ينساها مهما طالت حياته ، وهناك أحداث تحدث في حياة الإنسان تجعله يدرك إنه ليس سوى ذرة في هذا الكون الذي يدبره الله صانع المعجزات و...
كلا يجب أن تستمعوا للقصة من الأول و أعذروني إذا كنت مضطربا ، فجسدي كله يرتعش من هذه الذكريات. نحن في نهايات سبتمبر عام 1973 ، وأنا و بيشوي ، صديق عمري ، نقضي فترة التجنيد الإجباري منذ 3 سنين ولست أدري متى ستنتهي ، فهي لن تنتهي إلا بخروج العدو الإسرائيلي من أرض سيناء الحبيبة.
و في ليلة 5 أكتوبر ، أحسسنا إن الحرب قريبة من كثرة الاستعدادات ، فقال لي بيشوي : هيا بنا نصلي ، فلا أحد يدري هل سنصلي مرة أخرى في هذا العالم أم لا ؟ سرت قشعريرة شديدة داخلي وأنا أستمع إليه و هو يشير إلي الموت بكل الطمأنينة ، فقلت له: وما هذا الهدوء الأقرب للبرود الذي أنت فيه ؟ قال لي : حياتي أو موتي لا يعنياني كثيرا ، فإن عشت فسأعيش للمسيح و إن مت فسأذهب للمسيح ، فالموضوع سيان بالنسبة لي.
تركت عبارته أثرا كبيرا في نفسي وانتفضت بشدة عندما سمعتها ، فلم أكن قريب من المسيح مثل صديقي بيشوي بل كانت علاقتي سطحية للغاية ، ولما رأى بيشوي الخوف في عيناي ، أعطاني إنجيله الخاص وقال لي: خذ هذا الإنجيل هو يحفظك ، وأعطاني إنجيل صغير الحجم ، قلت في سخرية : وهل الإنجيل سيحميني من بطش وشراسة ووحشية ورصاصات ومدافع وصواريخ وطائرات الإسرائيليين ؟ قال بثقة شديدة و بصلابة : ( نعم ويجب أن تضعه طوال الوقت في جيبك الأمامي في سترتك ، ضعه على صدرك حتى يحمي قلبك ) ، فوضعته مستسلما لمنطقه و دخلنا للنوم.
سنذيق فيه العدو الويل "
قالها القائد بكل صرامة و حماس.
و بدأت الحرب و كانت أشبه بالجحيم ، طلقات رصاص وانفجارات و نيران و دمار وخراب وجرحى وجثث في كل مكان و لكن كان من الواضح إننا انتصرنا و ...
و ظهرت فجأة هليكوبتر إسرائيلية من خلف تل صغير ولكننا لم ننتبه إليها إلا وهي تطاردنا أنا و بيشوي و قائدها مصمم على الانتقام و انطلقت الرصاصات علينا كالسيل و نحن نحاول جاهدين أن نهرب منها و لكن رصاصة أصابت قدمي وأخرى أصابت يد بيشوي و وقعت على الأرض و إذا برصاصة تصيبني في صدري و لكنها لم تدخل لقلبي ، فقد احتجزها الإنجيل و غاصت فيه و لم تصيبني بأذى ، و لكن قائد الهليكوبتر رفض الاستسلام ورغم نفاذ ذخيرته ، قرر إطلاق الصواريخ و هذه الهليكوبتر مزودة بصاروخين و انطلق الصاروخ الأول و لكنه أخطأنا وانفجر بعيدا ، و بقى الصاروخ الثاني و رأيت نفسي أنا و بيشوي على الأرض لا حول لنا ولا قوة وطائرة هليكوبتر تحمل لنا الموت في هيئة صاروخ ....
لم أنطق ببنت شفة و لكني تذكرت الإنجيل الذي أنقذني من الرصاصة وهو قادر أن يحميني من الصاروخ وأما بيشوي فقد رشم على نفسه علامة الصليب واستعد لمقابلة الموت بكل شجاعة و..... و انطلق الصاروخ ، و انفجر وتناثرت الأشلاء و ... و لكنها لم تكن أشلائنا ، بل كانت أشلاء قائد الهليكوبتر ، فقبل أن يضغط زر إطلاق الصاروخ بثوان ، أصابته هليكوبتر مصرية بصاروخ وانتهى الكابوس.
( يا لقوة الكتاب المقدس ، استطاع أن يحميني من رصاصات العدو) رجعت أردد هذه الكلمات في قلبي ، إن كان له هذه القوة ألا يقدر أن يحميني من رصاصات إبليس ، ومن يومها عزمت ألا يمر يوم واحد دون أن أقرأ كلمة الله بتمعن وأخذ منها قوة لمواجهة أسهم إبليس.
كلا لم تنتهي القصة هكذا ، فبعد أن انتهت الحرب ، انتهى الإنسان القديم الذي كان داخلي ، و ولد شخص جديد أدرك عناية الله به و حرصه عليه ، وأن الله تركه يعيش لكي يتوب ويرجع إليه ، و كانت هذه الحرب تحول شديد في حياته و هو ما زال يحتفظ بالإنجيل الذي ما زالت بداخله الرصاصة لكي يتذكر دائما عناية الله به.
خذوا خوذة الخلاص و سيف الروح الذي هو كلمة الله ( اف 6 : 17 )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رصاصة وصاروخ قصة حقيقية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى القديسين العظماء (ترانيم - افلام دينية - سير قديسين - شعر - صور - تعارف كنسى - تعليم -الخ) :: المنتديات الدينية :: منتدى القصص-
انتقل الى: