منتدى القديسين العظماء (ترانيم - افلام دينية - سير قديسين - شعر - صور - تعارف كنسى - تعليم -الخ)
<div class="fb-like" data-href="https://www.facebook.com/crazscience" data-width="80" data-layout="standard" data-action="like" data-size="large" data-show-faces="true" data-share="true"></div>


ترانيم,افلام دينية,شعر,تعارف,سير قديسين,اعلان,شات,برامج,بلاد وشعوب,مشاكل الزواج,تهانى,تعليم,قصص دينية,اقوال أباء,وعظات,صحة وطب,وعظات,تاريخ الكنائس,مشاكل الشباب,اجدد الاخبار,الشعر والشعراء,الفرفشة,برامج دينية,برنامج المسيحى,قواميس,برامج موبايل,اكلات
 
الرئيسيةمجلة المنتدىشاتاليوميةس .و .جالتسجيل فى المنتدىالتسجيلبحـثدخول

شاطر | 
 

 قصيدة جيفارا مات , اقروها واحكموا بنفسكم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير و مؤسس المنتدى
مدير و مؤسس المنتدى
avatar

الدولة \ البلد : Egypt
الكنيسة : الانبا مقار
ذكر عدد المساهمات : 602
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2010
العمر : 30
الموقع : http://kdsen.yoo7.com/
العمل/الترفيه : مدير لمنتدى القديسين العظماء

مُساهمةموضوع: قصيدة جيفارا مات , اقروها واحكموا بنفسكم   الثلاثاء أغسطس 09, 2011 4:25 pm

آخر خبر في الراديوهات

وفي الكنايس والجوامع

وفي الحواري والشوارع

وع القهاوي وع البارات

جيفارا مات.. جيفارا مات

واتمدّ حبل الدردشة والتعليقات

مات المناضل المثال

يا ميت خسارة ع الرجال

مات الجدع فوق مدفعه جوّا الغابات

جسّد نضاله بمصرعه ومن سكات

لا طبالين يفرقعوا ولا إعلانات

ما رأيكم دام عزكم يا أنتيكات

يا غرقانين

في المأكولات والملبوسات

يا دفيانين ومولّعين الدفايات

يا محفلطين يا ملمعين

يا جيمسينات

يا بتوع نضال آخر زمن في العوامات

ما رأيكم دام عزكم.. جيفارا مات

لا طنطنة ولا شنشنة

وإعلانات واستعلامات

عيني عليه ساعة القضا

من غير رفاق تودعه

يطلع أنينه يزعق ولا مين يسمعه

يمكن صرخ من الألم

من لسعة النار في الحشا

يمكن ضحك أو ابتسم

أو ارتعش أو انتشى

يمكن لفظ آخر نفس

كلمة وداع لأجل الجياع

يمكن وصية للي حاضنين

القضية في الصراع

صور كثير ملّو الخيال

وألف مليون احتمال

لكن أكيد ولا جدال

جيفارا مات موتة رجال

يا شغالين ومحرومين

يا مسلسلين رجلين وراس

خلاص خلاص مالكوش خلاص

غير بالبنادق والرصاص

ده منطق العصر السعيد

عصر الزنوج والأمريكان

الكلمة للنار والحديد

والعدل أخرس أو جبان

صرخة جيفارا يا عبيد

في أي موطن أو مكان

ما فيش بديل ما فيش مناص

يا تجهزوا جيش الخلاص

يا تقولوا ع العالم خلاص


--------------------------------------------

ولد جيفارا في الرابع عشر من أغسطس عام 1928 بمدينة روساريو فى الأرجنتين في عائلة متيسرة الحال.
كان مريضا بالربو..رقيق الجسد ..رقيق المشاعر..أحس بمعاناة الضعيف والفقير ..على الرغم من أنه من عائلة غنية..

كان خجولاً وجريئاً فى نفس الوقت ..كان ذو روح محبة ومحبوبة على الرغم من مظهره العابث..
كان يلتقط أحاسيس الطبيعة ومعاناة الوجوه ليبرزها فى صوره الفوتوغرافية..وكان يعزف الجيتار بأنامل حريرية .
كان طبيباً تطوع فى الكثير من المهمات الإنسانية والمآسي التى تترك خلفها البسطاء والفقراء بعيون باكية تشكو له الظلم وعدم الفهم..
كان صائداً للفراشات ..لكنه أبداً لم يرضى عن صيد النفس البشرية وأسرها وإذلالها فى أرضها ..لم يرضى بالظلم الواقع من القوي على الضعيف لا لسبب سوى أنهم لا يستحقون الحياة لأنهم الأدنى

لهذا..
اتخذ من العنف سلاحاً.. لأنه أمن أن الشعوب المسلحة فقط هي القادرة على صنع مقدراتها واستحقاق الحياة الفضلى برغم رقته وشاعريته وضعفه..
اختلف مع كاسترو على عدم اعتبارهما من المحررين لأنه أمن وردد دائماً المحررون لا وجود لهم؛ فالشعوب وحدها هي التي تحرر نفسها
اتخذ من الصدق مبدئ..مع نفسه أولا ثم مع الغير..لهذا ترك الثوار حين مارسوا الوحشية مع نفس الشعوب التى حرروها بالأمس..متناسين إنسانيتهم غادر كوبا متنازلا عن كل مناصبه وسلطاته مفضلاً أن تبقى ذكرى أيام النضال الحر مع الرفاق فقط فى رأسه بدلاً من الكراهية لهم
أمن أن التحرر من الظلم ليس مطلب شعب لوحده إنما مطلب كل الشعوب ..لهذا رحل إلى مناصرة قضايا أخرى .. تشيلي، وفيتنام، والجزائر ..وزائير.مردداً إنني أحس على وجهي بألم كل صفعة تُوجّه إلى مظلوم في هذه الدنيا، فأينما وجد الظلم فذاك هو وطني..
ومات ..مقاتلاً ..مناضلاً حتى النهاية، تاركاً لنا دعوة مفتوحة تصلح لأي زمان ومكان للنضال ضد أي ظلم للتحرر من كل ما يقيد تفكيرنا وأفعالنا .
للإيمان بشئ يستحق الموت من أجله.
في يوم 8 أكتوبر 1967 وفي أحد وديان بوليفيا الضيقة هاجمت قوات الجيش البوليفي المكونة من 1500 فرد مجموعة جيفارا المكونة من 16 فردا، وقد ظل جيفارا ورفاقه يقاتلون 6 ساعات كاملة وهو شيء نادر الحدوث في حرب العصابات في منطقة صخرية وعرة، تجعل حتى الاتصال بينهم شبه مستحيل.
وقد استمر "تشي" في القتال حتى بعد موت جميع أفراد المجموعة رغم إصابته بجروح في ساقه إلى أن دُمّرت بندقيته (م-2) وضاع مخزن مسدسه وهو ما يفسر وقوعه في الأسر حيا.
نُقل "تشي" إلى قرية "لاهيجيراس"، وبقي حيا لمدة 24 ساعة، ورفض أن يتبادل كلمة واحدة مع من أسروه.
وفي مدرسة القرية نفذ ضابط الصف "ماريو تيران" تعليمات ضابطيه: "ميجيل أيوروا" و"أندريس سيلنيش" بإطلاق النار على "تشي".
دخل ماريو عليه مترددا فقال له "تشي": أطلق النار، لا تخف؛ إنك ببساطة ستقتل مجرد رجل، ولكنه تراجع، ثم عاد مرة أخرى بعد أن كرر الضابطان الأوامر له فأخذ يطلق الرصاص من أعلى إلى أسفل تحت الخصر حيث كانت الأوامر واضحة بعدم توجيه النيران إلى القلب أو الرأس حتى تطول فترة احتضاره، إلى أن قام رقيب ثمل بإطلاق رصاصه من مسدسه في الجانب الأيسر فأنهى حياته.
وقد رفضت السلطات البوليفية تسليم جثته لأخيه أو حتى تعريف أحد بمكانه أو بمقبرته حتى لا تكون مزارا للثوار من كل أنحاء العالم.

المصدر :- منتدى القديسين العظماء



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kdsen.yoo7.com
 
قصيدة جيفارا مات , اقروها واحكموا بنفسكم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى القديسين العظماء (ترانيم - افلام دينية - سير قديسين - شعر - صور - تعارف كنسى - تعليم -الخ) :: المنتدى العام :: ملتقى الشعر و الشعراء-
انتقل الى: